بيتكوين العرب

بيتكوين العرب، هو موقع عربي مهتم في العملات الإلكترونية

آخر المواضيع

8/11/2018

تعرف على البيتكوين

ماهو البيتكوين
تعرف على البيتكوين


ما هو البيتكوين

"بيتكوين" ] بالإنجليزية: "Bitcoin" [ هي عملة معماة ونظام دفع عالمي يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، من أبرزها أن هذه العملة هي "عملة إلكترونية" بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها.

وهي أول "عملة رقمية" لامركزية, فهي نظام يعمل دون مستودع مركزي أو مدير واحد، أي أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها. وتتم المعاملات بشبكة الند للند بين المستخدمين مباشرة دون وسيط من خلال استخدام التشفير. يتم التحقق من هذه المعاملات عن طريق عقد الشبكة وتسجيلها في دفتر حسابات موزع وعام يسمى "سلسلة الكتل".

 "اخترع البيتكوين" شخص غير معروف عرف باسم "ساتوشي ناكاموتو" وأُصدِر كبرنامج مفتوح المصدر في عام 2009يتم إنشاء "البيتكوين" كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين. ويمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى. واعتبارا من فبراير 2015، فقد اعتمد أكثر من 100,000 تاجر وبائع "البيتكوين" كعملة للدفع. وتشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك مابين 2.9 إلى 5.8 مليون مستخدم يستعمل "محفظة لعملة رقمية" ومعظمهم يستخدمون "البيتكوين."

عُملة معمّاة

تعتبر"بيتكوين" عملة معماة بالإنجليزية: [cryptocurrency ] ويقصد بذلك أنها تعتمد بشكل أساسي على مبادئ التشفير في جميع جوانبها، كما أنها تُعتبر أيضا العُملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة وانتشارًا لكن رغم ذلك ليست العُملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حاليًا. حيث يتوفر ما يزيد عن 60 عُملة تشفيرية مختلفة منها {10} عُملات يُمكن وصفها بالرئيسية وذلك اعتمادًا على عدد المُستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يُمكن استبدال وشراء هذه العُملات التشفيرية مُقابل عُملات أخرى. جميع العُملات التشفيرية الحالية مبنية على مبدأ عمل "عُملة بيتكوين" نفسها باستثناء عُملة [Ripple] وبما أن "عُملة بيتكوين" مفتوحة المصدر فإنه من المُمكن استنساخها وإدخال بعض التعديلات عليها ومن ثم إطلاق عُملة جديدة.

"سرية عملة البيتكوين"

من المُتعارف عليه بأن عُملة "بيتكوين" تتمتع بقدر عالٍ من السرية. مبدئيا الأمر صحيح حيث أن كل ما تحتاجه لإرسال بعض البيتكوينات لشخص آخر هو عنوانه فقط. لكن بحكم أنه يتم تسجيل كل عملية تحويل في سجل "بيتكوين" فإنه بالرغم من عدم معرفتك لهوية مالك أي عُنوان إلا أنه بمقدورك أن تعرف كم عدد "البيتكوينات" التي في حوزته وما هي العناوين التي أرسلت "بيتكوينات" إليه. إن قام أحدهم بالإعلان صراحة عن امتلاكه لعناوين "بيتكوين" مُعينة فإنه سيُصبح بإمكانك معرفة ما هي العناوين التي قامت بإرسال "بيتكوينات" إليه وما هي العناوين التي أرسل إليها "بيتكوينات". الكشف عن "عنوان البيتكوين" الخاص بك ليس مُستبعدا, حيث أنك ستحتاج إلى إعطائه لغيرك في حال ما إذا احتجت أن يرسلوا لك بعض المال إليه. يُنصح باستخدام عناوين مُختلفة لعمليات تحويل مُختلفة للحفاظ على مُستوى مُعين من المجهولية، رغم ذلك هناك الكثيرون ممن لا يقومون بذلك. من الناحية التقنية يبقى تتبع مصدر بعض العمليات المشبوهة على "شبكة بيتكوين" مُمكنا, حيث يكفي تتبع عمليات التحويل إلى غاية وصولها إلى عنوان معروفة هوية صاحبه, وحينها يكفي القيام بعمليات تحقيق عكسية إلى غاية الوصول إلى صاحب الحساب المشبوه. صحيح بأن كم البيانات المُتعلقة بجميع عمليات التحويل ضخم, إلا أن قوة الحواسيب في تزايد مُستمر وإمكانية تتبع هذه العمليات واردة جدا, بل ويُمكن الجزم بأنه تتبع عمليات سرقة "البيتكوينات" أسهل بكثير من تتبع سرقة الأموال على هيئتها الورقية.

حاليا لا يُملك مالكو "عملات بيتكوين" خيارات كثيرة لإنفاق أموالهم من خلالها, وهو ما يدفع ببعضهم إلى استبدالها مقابل العملات التقليدية. يتم ذلك عادة عبر منصات خاصة بذلك حيث يتم استبدال "البيتكوينات" مع مُستخدمين آخرين لها. يبدو أنه وفي حال ما إذا رغبت الحكومات في معرفة هويات أصحاب بعض الحسابات فما عليها سوى أن تقوم بتقنين عمليات التحويل بدل منعها, حيث سيصبح بالإمكان معرفة اسم صاحب كل حساب بُمجرد أن يرغب في استبدال ما بحوزته مقابل عملات تقليدية, وهو ما يُمثل نقطة انطلاق لتتبع الأموال المسروقة.

"محفظة بتكوين الشخصية"

"محفظة بيتكوين" تعتبر مثل الحساب البنكي شخصي سري وآمن ويختلف حسب البنك ولكن الهدف واحد وهو حفظ الرصيد الشخصي من "عملة البتكوين" يتكون عنوان المحفظة من مجموعة مشفرة مكونة من حروف وارقام وذلك لتستقبل عليها "عملة البتكوين" عند شراء هذه العملة ومنها "محفظة COINPAYMENTS"

"طرق الحصول على البيتكوين"

"تعدين العملة"

يقصد "بتعدين البتكوين" هو استخراجه وتنقيبه ولتبسيط المفهوم فالعملية تشبه استخراج الذهب, الذهب لاستخراجه من باطن الأرض يتطلب معدات معينة مخصصة لذلك الغرض وجهد كبير, الأمر مشابه "لتعدين البتكوين" فهو يتطلب معدات وبرامج مخصصة تقوم بفك الشفرات والعمليات الحسابية المعقدة, هذه البرامج مجانية على الانترنت تستطيع "تعدين البيتكوين" الان على جهازك ولكن للاسف جهازك مهما كانت قوته لن يستحمل الضغط الكهربائي الهائل وسيصاب بالتلف أضف إلى ذلك فاتورة الكهرباء التي ستتسبب بها, احد الحلول يكمن في "التعدين السحابي" وهذا "التعدين السحابي" وهو يتمثل ببساطة أن شركات متخصصة في المجال وتسمى بالمسبح [بالانجليزية: Pool] وهو أن يجتمع مجموعة من الأشخاص لهم نفس الهدف كل يدفع نسبة من المال عبارة عن استثمار وعند الربح يأخذ المال على حسب النسبة التي وضعها.

مواقع كتابة الكابتشا او الفوسيت

تعد مواقع كتابة الكابتشا او مواقع الفوسيت من أسهل المواقع التي تتيح لك فرصة "كسب البيتكوين بدون اي استثمار" وتختلف هذه المواقع من حيث مدة الانتظار وسرعة الدفع والحد الادنى له وافضل هذه المواقع "FREEBITCOIN"

"إنفاق بيتكوين"

رغم وجود مجموعة محدودة نسبيا من 'المواقع التي تقبل دفعات بيتكوين' لقاء منتجاتها, مقارنةً بالمواقع التي تتعامل بالعملات التقليدية, فإن "بيتكوين" مدعومة من مجموعة متزايدة من المواقع, من بينها شركات ومواقع كبيرة ومتنوعة, مثل مواقع بيع خدمات الاستضافة وحجز أسماء النطاق والشبكات الاجتماعية ومواقع الفيديو والموسيقى والمواقع المتنوعة التي تبيع مختلف أنواع المنتجات.

بالإضافة إلى شراء المنتجات, يستطيع المستخدم تبديل "بيتكوين" الموجودة لديه بعملات أخرى حقيقية, عملية التبديل هذه تتم بين المستخدمين أنفسهم الراغبين ببيع "بيتكوين" وشراء عملات حقيقية مقابلها أو العكس. ونتيجةً لذلك تمتلك "بيتكوين" سعر صرف خاصا بها, ويتجه هذا السعر إلى تصاعد, إذ انه وصل إلى سعر 20000 دولارا بعد أن كانت تعادل بضعة دولارات فقط قبل بضعة سنوات.

الاعتراف الدولي

تعد ألمانيا الدولة الوحيدة التي اعترفت رسميا بعملة "بيتكوين" بأنها نوع من النقود الإلكترونية, وبهذا اعتبرت الحكومة الألمانية أنها تستطيع فرض الضريبة على الأرباح التي تحققها الشركات التي تتعامل بـ"بيتكوين", في حين تبقى المعاملات المالية الفردية معفية من الضرائب.


وكان قاضٍ فدرالي في الولايات المتحدة قد حكم مؤخرا بأن "بيتكوين" هي عملة ونوع من أنواع النقد, ويمكن أن تخضع للتنظيم الحكومي, لكن الولايات المتحدة لم تعترف بالعملة رسميا بعد.

ويرى البعض أن الاعتراف الرسمي يحمل جانبا إيجابيا, وهو إعطاء العملة المزيد من الشرعية, في حين يرى آخرون أن هذا قد يفتح الباب إلى مزيد من تنظيم العملة وربطها بالحكومات, وهذا يتعارض مع إحدى "ميزات بيتكوين كعملة غير خاضعة لأي جهة."

يسمح نقل الموضوع بشرط ذكر المصدر


من نحن

authorبيتكوين العرب هو موقع عربي مهتم في العملات الإلكترونية
المزيد عني →